Thursday 21 June 2018
Contact US    |    Archive
طیار
1 months ago

لأنّهم لا يخافون




 كتب محمد نزال في جريدة الأخبار: شاع في الحرب الأهليّة أن يأتي مسلّح، ومعه رفاقه، إلى أحد المستشفيات، في بيروت مثلاً، طالباً «شفاء» والدته أو والده أو ابنه أو أيّ عزيز. يضع مسدّسه في رأس الطبيب، وواثقاً: «شوف شغلك». كان يحصل على ما يُريد. كان ذلك يُجدي. كان ذاك «النظام» يَعمل. لم تكن إدارة المستشفى تُطالبه بالمال قبل بدء العلاج... ولا بعده. كم تمنّيت لو تعود الحرب الأهليّة، ولو لليلة واحدة، ليلة «النكبة».
مساءً، شعرَت أمّي، السبعينيّة، بخدر في رجلها اليسرى، سرى نحو الأعلى، ثم في يدها

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

لأنّهم

 | 

يخافون

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الاسبوع في صور - 21-6-2018

- البوابه لبنان

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
لبنان