Thursday 20 July 2017
Contact US    |    Archive
4 months ago

ماذا تطلب الأُم في عيدها؟

تبكي جانيت أمام الصاج الذي تملكه في حيّ شعبي في بيروت وقد أنهكها العمر وحفرت التجاعيد خطوطاً عميقة على وجهها ورقبتها ويديها. تلك اليدان اللتان تلاعبان العجين يومياً لتحويله مناقيش شهية تبيعها لجني المال. على رغم بلوغها الخامسة والستين من العمر، لازالت تعمل منذ الصباح الباكر إذ تصحو «قبل الضو» لتفتح محلها الصغير.

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

ماذا

 | 

تطلب

 | 

الأُم

 | 

عيدها

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

مقدمة النشرة المسائية

- تلفزيون المستقبل

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

كلمة اليوم – كل شي قديم احلى

- تلفزيون المستقبل

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

بيكيه يسخر من كاسياس

- البوابه لبنان

كاسيميرو يشيد بميسي

- البوابه لبنان

الأقسام - الدول
کل العناوین
لبنان